منهم مالكو فورتنايت.. ماسك يحصل على حلفاء في حربه على آبل

منح إعلان إيلون ماسك الحرب على "آبل" (Apple)، في سلسلة من التغريدات أول أمس الاثنين، شركتي "سبوتفاي" (Spotify) و"إيبك غيمز" (Epic Games) -مالكة لعبة "فورتنايت" (Fortnite) الشهيرة- حليفًا قويا في دفع عملاق التكنولوجيا لتحمل رسوم متجر التطبيقات بنسبة 30%، بحسب تقرير لوكالة رويترز.

وانتقد ماسك الرسوم التي تفرضها آبل على مطوري البرامج مقابل عمليات الشراء داخل التطبيق، ونشر ما يشير إلى أنه مستعد "للذهاب إلى الحرب" بدلا من دفع الضريبة.

وأشار ماسك أيضًا إلى أن شركة آبل هددت بحظر موقع تويتر من متجر التطبيقات الخاص بها، على الرغم من أنه لم يوضح السبب.

ومنذ شرائه "تويتر" (Twitter) الشهر الماضي، كشف ماسك عن خطط لتحصيل 8 دولارات شهريًا من المستخدمين مقابل الحصول على علامة التحقق على منصة التواصل الاجتماعي لتعزيز ربحيته وتجنب الإفلاس.

وسبق أن قدمت سبوتفاي شكاوى الاحتكار ضد صانع "آيفون" (iPhone) في أوروبا، كما رفعت إيبك غيمز دعوى قضائية على شركة آبل في الولايات المتحدة في عام 2020.

وتحقق المفوضية الأوروبية فيما إذا كانت قواعد آبل لمطوري التطبيقات تنتهك قواعدها بعد أن رفعت سبوتفاي قضية مكافحة الاحتكار على آبل في عام 2019.

وتخاطر آبل بغرامة تبلغ 10% من مبيعاتها العالمية إذا ثبتت إدانتها بخرق قواعد مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي.

وقال المحلل في شركة "فنيمايز" (Finimize) لإحصاءات الاستثمار لوك سادرادس إن آبل كانت "تلعب لعبة خطيرة" من خلال التهديد بسحب تويتر من متجر التطبيقات الخاص بها.

"إذا تم إطلاق (دعوى) تويتر، فقد تكون هناك دعوى قضائية أخرى قيد التطوير. لقد رأينا ماسك يستخدم المحاكم بشكل فعال أثناء شرائه تويتر ولن يكون مفاجئًا إذا اتبع الإستراتيجية نفسها الآن".

في وقت سابق من هذا الشهر، طلبت شركة إيبك غيمز المتخصصة في صناعة ألعاب الفيديو "فورتنايت"، من لجنة الاستئناف الفدرالية الأميركية المكونة من 3 قضاة إلغاء أجزاء من حكم محكمة أدنى ضد الاحتكار كان لصالح آبل.

وقالت شركة آبل إن العمولات التي تحصل عليها تساعدها في تمويل مراجعات التطبيقات لضمان عدم تعرض المستهلكين للتطبيقات الاحتيالية أو الإباحية أو المتطفلة على الخصوصية.

وكتب دانييل إيك الرئيس التنفيذي لشركة سبوتفاي، على تويتر الشهر الماضي "تستمر آبل في الإضرار بالمنافسين، والتأثير الكبير على المستهلكين ومطوري التطبيقات، والآن على المؤلفين والناشرين. من دون اتخاذ صانعي السياسات إجراءات، لن يتغير شيء".

لكن بعض المحللين قلقون من أن الدخول في معركة مع آبل قد يدفع المزيد من المستخدمين بعيدًا عن تويتر.

وقال المحلل في "بي بي فورسايت" (PP Foresight) باولو بيسكاتور "بينما يسعى ماسك إلى إعادة إشعال المعركة الجارية بين آبل والمطورين، ستبعد كل هذه السلبية مستخدمي تويتر".

وأضاف "لن يتخلى الناس عن أجهزة آيفون الخاصة بهم.. لقد اعتادوا الاشتراك في خدمات اجتماعية مختلفة، لكنهم يستخدمون هاتفًا واحدا فقط في كل مرة يستعملون فيها هذه الخدمات".

المصدر : رويترز