"الجنرال الملا".. عاصم منير قائد الجيش الباكستاني

قائد عسكري واستخباراتي تم تعيينه في 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2022 قائدا للجيش الباكستاني خلفا للجنرال قمر جاويد باجوا، الذي انتهت فترة ولايته الثانية في المنصب العسكري الأعلى والأقوى في باكستان.

تصفه وسائل الإعلام الهندية "بالجنرال الملا"، وتولى عدة مناصب عسكرية واستخباراتية سابقا، كان آخرها منصب المدير العام للإمداد والتموين.

المولد والنشأة

اسمه عاصم منير أحمد، وهو نجل مدرس نشأ في مدينة روالبندي المحاذية للعاصمة الباكستانية إسلام آباد.

الدراسة والتكوين العلمي

بدأ عاصم منير خدمته في الجيش الباكستاني عام 1986 من خلال التحاقه بالدورة 17 لمدرسة تعليم الضباط في مدينة مانجلا في إقليم آزاد كشمير الباكستاني (شمال غربي البلاد)، حيث فاز بسيف الشرف المرموق، الذي يُمنح للمتدرب الأفضل أداء، وبدأ حياته العملية بالجيش في الكتيبة 23 من فوج القوة الحدودية.

الجنرال عاصم منير مع الرئيس الباكستاني عارف الرحمن علوي (رويترز)

الوظائف والمسؤوليات

كان مساعدا مقربا للجنرال باجوا المنتهية ولايته، حيث قاد فرقة في المناطق الشمالية برتبة عميد تحت قيادة الجنرال باجوا، الذي كان يترأس فيلقا للجيش الباكستاني، كما خدم في المناطق المتنازع عليها مع الهند، وفي المملكة العربية السعودية.

شغل أيضا منصب قائد قوة المنطقة الشمالية في الجيش الباكستاني في الفترة بين أكتوبر/تشرين الأول 2014 وديسمبر/كانون الأول 2016.

تم تعيينه مديرا عاما للاستخبارات العسكرية في الفترة بين ديسمبر/كانون الأول 2016 وأكتوبر/تشرين الأول 2018.

وتولى قيادة المخابرات العامة الباكستانية منذ 25 أكتوبر/تشرين الأول 2018، حتى 16 يونيو/حزيران 2019، وهي أقصر فترة له في منصب قيادي كبير بعد تغييره بالجنرال فايز حميد بطلب من رئيس الوزراء آنذاك عمران خان. وقيل إن خان أقاله بعد خلاف معه.

تولى بعدها قيادة فيلق للجيش في مدينة جوجرانوالا في إقليم البنجاب منذ 17 يونيو/حزيران 2019 إلى السادس من أكتوبر/تشرين الأول 2021.

ترأس بعدها قيادة الإمداد والتموين المسؤولة عن الإمداد لجميع وحدات الجيش الباكستاني منذ أكتوبر/تشرين الأول 2021 حتى توليه منصب القيادة العامة للجيش الباكستاني، الذي بدأت مهمته فيه يوم 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2022.

الجنرال عاصم منير كان من قبل مديرا عاما للاستخبارات العسكرية (رويترز)

التوجهات السياسية

لا يُعرف الكثير عن التوجهات السياسية للجنرال منير، وتصفه وسائل الإعلام الهندية "بالجنرال الملا"، كناية عن "التزامه الصارم" بتعاليم الإسلام وحفظه القرآن الكريم، مما يجعل عدة جهات -بينها الهند- تتخوف من خلفيته الدينية، كما ورد في بعض وسائل الإعلام.

وربطت بعض وسائل الإعلام الهندية فترة رئاسته للمخابرات الباكستانية عام 2019 بتفجير بولواما بالهند في فبراير/شباط من العام نفسه، الذي أسفر عن مقتل 40 من أفراد الشرطة الهندية، وهي فترة تصاعدت فيها التوترات بين باكستان والهند، وكان البلدان على وشك الدخول في حرب واسعة.

المصدر : الجزيرة